كلودا الشمالي تصرح لناعمة: لم أعتزل الفن.. وأستعد لإطلاق أغنية ” “قنبلة”.. !!

2015.02.13 - 2:49 - أخر تحديث : الجمعة 13 فبراير 2015 - 2:57 مساءً
ارسال
شــارك
كلودا الشمالي تصرح لناعمة:  لم أعتزل الفن.. وأستعد لإطلاق أغنية ” “قنبلة”.. !!

غزلان تخسيت
كلودا الشمالي فنانة لبنانية بدأت مسارها الفني عبر برنامج للمواهب الخاصة لفئة الأغنية الشعبية، إختارت التألق في هذا المجال بأدائها لمواويل لبنانية أصيل خصوصا وأنها تميزت في البرنامج بصوتها الجبلي القوي، وبتأترها بعمالقة الفن والتراث اللبناني الأصيل
كلودا التي تتجنب وسائل الاعلام من أجل تفادي سلبيات الشهرة، إلا أنها خصصت لمجلة ناعمة هذا الحوار الشيق، الذي تحكي فيه عن جديدها وسبب غيابها، وعن حبها الشديد للمغرب وملك المغرب..

نبدأ حوارنا بالسؤال عن جديد كلودا الشمالي؟

أول و قبل كل شيء أحب ان أشكركم و أحيي من هذا المنبر كل الفانز المغربي و أقول لهم أنني أحبهم كثيرا كثيرا.
بالنسبة لجديد أعمالي طرحت أغنيتين سينغل الأولى “أشقيت جروح” والثانية كانت في أواخر سنة 2014 بعنوان “ضغطي أشط”(من كلمات و ألحان :سليم عساف ؛و توزيع :روجيه خوري)
كما أني في صدد الانتهاء من التحضير لألبومي الجديد الذي سأطلقه في قريبا، إلا أنني لم أقرر بعد تاريخ إطلاقه، خصوصا وانه يتضمن أغنية “قنبلة” سأتركها مفاجأة لجمهوري .

هناك سؤال يسأله الجميع خصوصا جمهوره ومتتبعيك.. ما سبب غيابك لسنوات عن الساحة الفنية؟

لقد تداولت العديد من الإشاعات والأخبار الكاذبة عن سبب غياب، وهناك من وصل الى حد القول أني اعتزلت الفن لكن هذه الاخبار لا علاقة لها بالحقيقة، فمنذ بداية مساري الفني وأنا أواظب على إطلاق جديدي لجمهوري، المشكل فقط هو أنني احتار في اختيار الأغاني خصوصا وان هناك القليل من الملحنين بالمقارنة مع عدد الفنانين. لذلك فأنا أثريت قبل إطلاق إي جديد وأحاول أن أطرح سينغل جيد وراقي في السنة على أن أتوه في دوامة التقليد.

-نلاحظ في أغانيك الأخيرة أن الإيقاع كان خفيفا لكنك لم تستغني عن الموال الأصيل. فما علاقتك بالموال؟

“هههههه…أنا بموت في الموال”، بصراحة الموال يجري بدمي و عروقي، و الأغنية اللبنانية الشعبية بدون موال بنظري كالشجرة بلا أوراق.
-باعتبارك خريجة برنامج “إستوديو الفن” نريد أن نعرف رأيك في برامج المواهب التي انتشرت مؤخرا ؟ و ما هي نصيحتك للمشاركين؟
أكيد أن هذه البرامج مميزة يستفيد منها الشباب في صقل موهبتهم، لكن على المشاركين أن يدركوا أمرين مهمين : أولا الموهبة لا تقف على عتبة النجاح في البرنامج بل لابد من الاستمرارية و الابتعاد عن التقليد لأن الفنان لازم يترك بصمته. و الامر الثاني هو التواضع ثم التواضع لكسب حب الجمهور فالفنان بدون جمهور لا يساوي شيئا.
-من هو مثلك الأعلى الذي أثر في مسيرتك الفنية؟

هناك الكثير من الفنانين الذين تركوا بصمتهم و أثروا في شخصيتي الفنية، مثلا بالعالم العربي أكيد الأستاذ وديع الصافي بخامة صوته الصافي و كذلك الشحرورة صباح بمواويلها و بروحها الطيبة و قلبها الكبير.
و من العالم الغربي،تأثرت ب enrico macias و موسيقى الأوبرا.
-هل سبق و قدمت أغاني وطنية؟ وما رأيك في ما يحصل حاليا بالعالم العربي ؟

– نعم سبق غنيت أغاني وطنية مثل “عمر بيتك ع الصخرة” وغيرها، و أكيد كلما أتيحت لي الفرصة لن أتأخر فهذا واجب.
و بالنسبة للإنسان العربي أنا أتحسر عما يجري للآسف فكلنا إنسان، و أتمنى من الله ان يديم المحبة بين الناس و يكفي جروح و حروب، ويبقى حب الوطن وإفشاء الحب والسلام رسالة الفنان بالدرجة الأولى.
– ماهي هواياتك التي تستمتعين بالقيام بها؟

ممارسة الرياضة، كتابة الشعر ثم فن السيراميك (كإبداع منزلي …ههه)
بالعودة الى جديدك.. هل تستعدين لإحياء حفلات خاصة سنة 2015؟؟


كما قلت لك سابقا.. استعد حاليا للعودة بشكل قوي، وأقوم بالعديد من الاجتماعات من اجل تلبية رغبة جمهوري الذين ينتظرون جديدي وحفلاتي
– نحب أن نعرف رأيك بالمغرب عموما و في الأغنية المغربية خصوصا ؟

أكرر تحياتي و خالص حبي للجمهور المغربي الحبيب.
وبالنسبة للأغنية المغربية الشبابية بصراحة في السنوات الأخيرة “كسرت الدنيا” بتميزها . واتمنى فعلا أن أقدم أغنية باللهجة المغربية و لم لا تصوير فيديو كليب في المغرب وبالقفطان المغربي.
كما انني جد متشوقة لزيارة هذا البلد الجميل بطبيعته وشعبه المضياف والذواق، وعلى رأسهم الملك محمد السادس.
ومن المفاجآت التي أعدها حاليا هي أنني بصدد كتابة موال خاص عن حب جمع بين الشعب و الملك.