ليصبح ولدكم محببا بين أقرانه في المدرسة

2017.07.14 - 9:23 - أخر تحديث : الجمعة 14 يوليو 2017 - 9:28 صباحًا
ارسال
شــارك
ليصبح ولدكم محببا بين أقرانه في المدرسة


سامر الحلبي

المدرسة هي الركن الثاني الأساس بعد البيت بالنسبة للأولاد، ويقضي الطالب ساعات طويلة من يومه في المدرسة قد تصل إلى نصف النهار، ويكون فيها على تفاعل مستمرّ مع زملائه ومعلّميه وغيرهم من موظفي المدرسة، لذا يهتمّ الكثير منهم بأن يكونوا محبوبين من مختلف طلاب وموظفي المدرسة.
هذا الأمر هو الذي يساعدهم في قضاء وقت ممتع ومفيد وخالٍ من المشاكل إلى حين انتهاء دوام المدرسة والعودة إلى البيت.

الفرح لنجاح الزملاء
ممّا لا شك فيه بأنّ طلاب الصف الواحد في كلّ مدرسة يكونون في حالة دائمة من المنافسة، وليكن الطالب محبوباً في المدرسة من المهمّ أن يعمل على خلق منافسة وديّة بينه وبين زملائه بعيداً عن أي من وسائل الغش والمكر، كما يتوجّب عليه أن يفرح بنجاح زملائه وتقدّمهم حتّى وإن تفوّقوا عليه في أيّ من مجالات الدراسة، بالإضافة إلى المبادرة بتهنئتهم بالنجاح، أمّا في حال فشلهم فمن المهم مواساتهم وتقديم الدعم المعنوي لهم، ومساعدتهم من أجل تحقيق النجاح في المرات القادمة.
تجنّب التدخل في الشؤون الخاصّة
على الطالب أن يكتفي بتقديم المشورة والنصح لزملائه، والابتعاد عن التدخّل في شؤونهم الخاصّة مهما كانت صداقتهم قوية، ويمكن الاستعاضة عن ذلك بمساعدتهم على تحديد الحلول المناسبة لمشاكلهم، وإفساح المجال لهم لاختيار الحل المناسب لهم.
الابتعاد عن الجدال
كف الطالب عن جدال زملائه في كافة الأمور سواء كانت مهمّة أو تافهة، مما يجعلهم ينفرون من حوله ويتجنبون فتح أي نقاشات معه، والابتعاد عن أساليب النفاق والتملق التي تقوم على موافقة زملائهم على ما يقولون أو يفعلون، دون إبداء رأيهم أو موقفهم تجاه ذلك.
الاحتفاظ بأسرار الزملاء
دائماً ما يبحث الناس على اختلاف أعمارهم عن كاتم وحافظ لأسرارهم وشؤونهم الخاصّة، لذا من المهم على الطالب احتواء الأسرار التي يبوح بها زملائه له مهما كانت تافهة أو مهمة في نظره، بالإضافة إلى مشاركتهم في أسراره وشئونه الخاصّة إذا ما وجدتهم يتحلون بهذه الصفة.
العفو والمسامحة
عند المقدرة قد تصدر بعض التصرّفات و الكلمات الخاطئة من الطلاب باتّجاه زميل لهم، ومن المهم أن يتجنّب هذا الزميل مقابلة السيّئة بالسيّئة، وأن يقابلها بأحسن منها، وذلك باختيار التصرفات والكلمات المناسبة والحكيمة وتوجيهها لهم بأسلوب راقي وخالي من العنف.
عدم استغلال الزملاء
يلجأ بعض الطلاب إلى استغلال طيبة زملائهم والعلاقة القوية التي تربطهم ببعض، والبدء بفرض بعض الأمور التي لا ترضيهم عليهم، مثل تكرار بعض الطلبات المزعجة كمقاسمتهم مصروفهم أو إرغامهم على حل واجباتهم أو حتّى الغش في الامتحانات.

من هو التلميذ النجيب
هو الشخص الذي يتلقّى العلم في محيط يوجد به أساتذة ومعلّمون أكفاء، ولكي نصف التلميذ بأنّه مجتهد يجب أن تتوفّر فيه العديد من الصفات الجيّدة، والتلميذ المجتهد هو شخص حريص على مستقبله، ولديه طموح لتحقيق أهدافه، والوصول لأعلى مراتب العلم، والحرص على نهل العلم من مورده السليم. تلميذ اليوم هو الشخص الذي سيقود المجتمع في الغد، هو المعلم القادم، والمهندس والمحاميّ، والمحاسب، والشاعر، والوزير المنتظر، والتلميذ الممتاز هو التلميذ الذي يبذل جهده للتفوّق في دراسته.

نصائح لتصبح تلميذا مميزا

يجب أن تأخذ بهذه النصائح التي تجعل منك تلميذاً ممتازاً، حتى تنال على ثناء معلمك وفخر أهلك بك، واحترامك لذاتك وثقتك بأنك تستطيع تحقيق أهدافك كلها في المستقبل: الحرص على الحصول على المعلومات والإصغاء لها جيّداً وفهمها من المعلم، والانتباه جيّداً لما يُقال في غرفة الصف، وعدم إضاعة أية معلومة، فتلقّي العلم يجب أن يكون غايتك. أخذ موضوع الدراسة بجديّة، والابتعاد عن اللهو واللعب أثناء شرح الدّرس، وكتابة الملاحظات والمعلومات التي يطرحها المعلم. امتلاك الأخلاق، وحسن التعامل مع المعلم، وطرح الأسئلة في الأشياء التي لم تتضح لك على المعلم، دون تردد لكن بطريقة مهذّبة. مراجعة الدروس وفهمها مرة أخرى بطريقة ذاتية في البيت، وحلّ الكثير من المسائل، فكثرة التكرار تساعدك على تثبيت المعلومات، ومعالجة الضعف في فهم مادة الدرس إن عانيت منه من خلال الاطّلاع المكثّف عليها والقراءة عدة مرات. عدم مرافقة الأصدقاء غير الحريصين على التعليم، فلا تلهو معهم، أو تنجذب لطريقتهم التي تؤدّي للفشل الدراسيّ. ذاكر الامتحانات جيّداً، وابتعد عن الغشّ فهو سبب الفشل، يجب أن تكون صادقاً مع نفسك أوّلاً حتى تستفيد من العلم. لا تجعل التشاؤم يرافقك إن فشلت في شيءٍ ما، يجب أن تحاول وتحاول حتى تصل لما تريد وتنجح. يجب أن تنام مبكراً، حتى تظلّ متيقظ الذهن، ومستعداً لتلقي المعلومات وتحليلها، وتصل للتفكير السليم. استخدام الوسائل التعليميّة الحديثة لتعزيز الفهم، مثل: الإنترنت المليء بالمعلومات القيّمة. الحرص على الحضور دائماً، وعدم الغياب عن الحصص الدراسيّة، حتى لا يفوتك أيّ شيء من المعلومات، وتدخل في مشكلة عدم فهم الدرس السابق الذي يعتمد عليه الدرس اللاحق. التعاون مع الأصدقاء المتفوّقين، لتبادل المعلومات بينكم وزيادة الفهم للدروس وتبادل الأفكار. يجب أن يكون لديك دافع قويّ للدراسة لتصبح تلميذاً ممتازاً، يجب أن تدرك مدى مسؤوليتك بالنجاح والتفوق، وما ينتظرك بالغد. طلب المساعدة من الأشخاص الذين يمتلكون خبرة لتدريسك الأشياء التي قد تواجه بها مشكلة، أو لم تفهمها من المعلم.

This photo taken on November 7, 2016 shows students studying in their classroom at the Yang Dezhi "Red Army" elementary school in Wenshui, Xishui country in Guizhou province.  In 2008, Yang Dezhi was designated a "Red Army primary school" -- funded by China's "red nobility" of revolution-era Communist commanders and their families  one of many such institutions that have been established across the country. Such schools are an extreme example of the "patriotic education" which China's ruling Communist party promotes to boost its legitimacy -- but which critics condemn as little more than brainwashing. / AFP PHOTO / Fred DUFOUR        (Photo credit should read FRED DUFOUR/AFP/Getty Images)